المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سحر التفريق بين الازواج


الحازمي1432
11-10-30, 07:05 AM
؛؛۝|[..أعراض سحر التفريق!!..]|۝؛؛
السلامُ عليكم ورحمة الله وبركاته

خمسة أوراق جمّعتها من هنا وهناك لإيضاح أكبر... وإليكم

الورقة الأولى

أعراض سحر التفريق بين الزوجين :
1- عدم التماس الأعذار لكلا الطرفين
2- الغضب الزائد على أتفه الأسباب بين الزوجين أو لطرف واحد
3- تردد التفكير في الطلاق وأنه الحلّ الأمثل لفض النزاعات مع أن الزوج لا يساوره هذا التفكير
4- كثرة الرمي بالطلاق بدون شعور
5- كراهية معاشرة كلا الزوجين لبعضهما البعض
6- في بعض الأحيان ينقلب هذا السحر لنوع من أنواع الربط
7- انقلاب إلى حالة الكراهية بدون أسباب وفجأة لكلا الزوجين أو لأحدهما
8- عدم القدرة على تدقيق النظر في وجه الزوجين
9- رؤية الزوج أو الزوجة في منظر قبيح و في منظر رجل هرم أو امرأة عجوز
10- في بعض الأحيان عدم استحسان سماع اسم الزوج أو الزوجة
11- في بعض الأحيان التفكير في الهروب من المنزل
12- الرمي بالتهم لكلا الزوجين لبعضهما البعض أو لأحد الطرفين
13- كثرة الشكوك في زنا أحد الطرفين
14- كثرة الشكوك لأحد الزوجين في زوجه بدون مبررات
15- عدم اللذة في الجماع لكلا الطرفين أو لطرف واحد
16- قد يصل في بعض الأحيان التفكير في الانتحار للفراق
17- الشعور بقدوم الزوج وإن كان في مكان لا يعرفه أحد والخوف من ذلك
18- الخوف من الزوج أو الزوجة بدون سبب
19- شتم أحد الزوجين لبعضهما البعض بدون شعور وبدون غضب
20- قد تصل في بعض الأحيان بكثرة الصرع عند وجود الزوج أو الزوجة وعدم ذلك في حالة غيابه

الهدف من سحر التفريق:

نحن ذكرنا هذه الأعراض من أفواه المشتكين من سحر التفريق وقد لا تكون موجودة أكثرها أو قد يكون أحدهما موجود وبكثرة وإذا عرفنا ما الهدف من هذا السحر عرفنا العرض الذي يلازمه ولو لم أذكره
فالهدف من الشيطان المفرق بين الزوجين : التفريق بين الزوجين بأي طريقه
وفيها يشعر المريض بأنه فعل لا إرادي ويأتي فجأة دون أسباب


//---//---//---//---//---

الورقة الثانية

سحر التفريق
وهو من الاسحار المنتشرة كثيرا هذه الأيام .....
ويكثر سحر التفريق بين الرجل وزوجته عن سائر انواع التفريق الأخرى كالتفريق بين الابن وأحد والديه أو بين التفريق بين الشريك في العمل وشريكه ....
ويهدف هذا النوع من التفريق الى الإيقاع بين طرفين واحداث الشكوك بينهما فتكون النهاية احداث فرقة محتمه لا يحكمها أي أسباب وغالبا ما تكون الاسباب تافهة ....


أسبابه من خلال ما مر علينا من حالات :
1- تريد الزوجة سحر زوجها حتى لا ينظر الى غيرها فينقلب السحر عليها ويبغضها زوجها
2- الحموات ، فقد تريد احد الامهات من ابنها أن يتزوج على امرأته لأنها لا تحب زوجة ابنها وتبغضها ويحدث بينهما مشاكل ومفارقات .
3- يقع الرجل في حب امرأه غير زوجته وتقع هي في حبه ولكنه يصرح لها أنه لن يستطيع أن يتنازل عن زوجته الأولى ولن يستطيع الزواج منها فتقوم بعمل سحر تفريق بينهما
4- رجل تزوج امرأتين وتكيد كل واحدة للأخرى فتذهب احداهن وتقوم بعمل سحر تفريق للأخرى ...

أعراضه :
اعراض خاصة :
- نفور احد الطرفين من الآخر بشكل واضح وملحوظ بدون سبب – يرى الزوج زوجته بمنظر قبيح أو تراه هي
رغبه دائمه في المكوث خارج المنزل – انقلاب الحال عند الدخول للمنزل – الخلافات على اتفه الأسباب – يخلق الزوج مشاكل ويتصيد الاخطاء لزوجته أو العكس – ألام في الجسد وخاصة في الصدر والعمود الفقري – عدم اتمام عملية الجماع – تصبب العرق الدائم ويظهر على الجبهة وهذا في السحر المأكول – البكاء اللاإرادي – بعد حدوث المشكلة الندم على ما فعل أحد الطرفين – وساوس تشكيك في الزوجة او الزوج .


//---//---//---//---//---

الورقة الثالثة

سحــر التفريــق
هذا النوع من السحر هو الأكثر شيوعا بين الناس وهو الغالب استخدامه من قبل السحرة على مر الأزمان ، يقول الله تعالى : } فَيَتَعَلّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلّمُونَ مَا يَضُرّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ{ ، جاء في كتاب التعريفات أنه يوجد في الإنسان قوة تسمى القوة المتخيلة ، وهذه القوة هي التي تتصرف في الصورة المحسوسه والمعاني الجزئية المنتزعة منها ، وتصرفها فيها بالتركيب تارة والتفصيل أخرى وهذه القوة إذا استعملها العقل المفكر سميت مفكرة كما أنها إذا استعملها الوهم في المحسوسات مطلقا سميت متخيلة أ.هـ. وإن السحرة والشياطين قاتهلم الله تتسلط على هذه القوة المتخيلة في الإنسان وتستخدمها في العطف والصرف والتخيل . فكم من زوج فرق بينه وبين زوجته وكم من أخ فرق بينه وبين أخيه وأخته وكم من ولد فرق بينه وبين والديه.

بعض أعراض ووسائل التفريق بين الزوجين:
- انقلاب الاحوال فجأة من حب الى بغض .
- غرس بذور الفرقة ؛ كسوء الظن وسوء الفهم .
- إثارة العداوة والبغضاء بدل المحبة والوفاق.
- إثارة العناد وحب الانتقام بدل العفو والصفح.
- قلب معاني الأقوال والأفعال.
- تجسيم وتعظيم أسباب الفرقة والخلاف.
- التشكيك في نظرات وأفعال وتصرفات المسحور نفسه.
- التشكيك في نظرات وتصرفات وأقوال وأفعال أحب الناس له.
- يرى العدو صديقا والصديق عدوا .
- يعمل بغير إدراك إلى ضد مصلحته .
- عدم القدرة على التكيف مع من صرف عنه بالسحر .
استراق السمع: وهو أن يصدر الشيطان ( خادم السحر ) أو الرصد أصواتاً من لا يسمعها غير المسحور من أجل استفزاز المسحور .
استجلاء البصر : هو التخيل بالصورة ، مثل التخيل بالصوت فيتشبه ويتمثل الشيطان خادم السحر في الأحلام أو في اليقظة ( عن طريق التخيل ) أو بين اليقظة والمنام بصورة من يريد إيقاع الفرقة والبغضاء بينه وبين المسحور ، يقول تعالى في سورة الأعراف : } فلما ألقوا سحروا أعين الناس{ ويقول تعالى في سورة طه : }فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى{.

ومن تأثير هذا النوع من السحر على المسحور أنه إذا نظر المسحور إلى زوجته مثلاً ، يراها بصورة منفرة كأن يرى وجهها وجه قردة أو كلبة أو أنه يراها وكأنها تنظر إليه نظر المتحدي المتغطرس ، وكذلك إذا خرج المسحور مع زوجته إلى السوق يخيل إليه أنها تنظر وتعاكس الرجال ؛ والعكس لو كانت المسحورة الزوجة، ومهما أخذ الزوج أو الزوجة في الدفاع عن النفس والبرهنة على الحب والوفاء والإخلاص ، فإن الفكرة المسيطرة تظل سائدة مما ينتهي في بعض الأحيان إلى انفصام عرى الزوجية بالطلاق أو الفراق ، وقد يكون السحر متعديا فيكون التخيل على عيون زوجة المسحور أو العكس .
وقد يحدث النفور بين الزوجين بدون أي سبب ولا يعرف الطرفان سبباً لهذا النفور مع العلم أن عقلهما وقلبهما يريدان عكس ذلك ولكن لا يستطيع الزوجان المصارحة فيما بينهما وتجد أن الزوجين يشعران بالنفور عندما يكونا قريبين ويحصل العكس إن تفرقا وابتعدا ، بل ويندم المسحور على سوء تصرفه مع زوجه ، وإذا ما رجعا واقتربا عاد النفور .


//---//---//---//---//---

الورقة الرابعة

سحر التفريق
هو سحر يعقده الساحر أو الساحرة للكراهية والنفور والبغض الشديد وقد يكون مشترك بين الطرفين
أنواع سحر التفريق
(1) التفريق بين المرء وأمه, وأبيه, وأخيه, وصديقه وجاره.
(2) التفريق بين الشريكين في أي أمور من أمور الحياة.
(3) التفريق بين الرجل وزوجته وهذا أخطرها .
أعراضه
(1) انقلاب الأحوال فجأه من حب إلى بغض وكثرة الشكوك بينهما .
(2) تعظيم أسباب الخلاف إن كانت صغيره.
(3) قلب صورة الشخص في عين شريكه وشم رائحة كريه تصدر منه.
(4) كراهية المسحور لكل عمل يقوم به الطرف الآخر وكذلك المكان الذي يجلس فيه


//---//---//---//---//---



الورقة الخامسة

سحر التفريق وهو أهم وأكثر أنواع السحر شيوعاً ولذا اختاره القرآن وفصله " فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه " وأعراضه دائماً كالآتي :
- تغير الأحوال بين الزوجين فجأة وبدون مبررات منطقية .
- تبغيض الزوجة إلى زوجها والعكس فربما يراها قبيحة وهو ربما تراه قبيحاً – وهذا من سحر التخييل .
- تعظيم أسباب الخلاف ومحاولة استثارة كل منهما على أتقه الأسباب للإيقاع بينهما وتكريه أحدهما في الآخر . ويقول ابن كثير : سبب التفريق بين الزوجين بالسحر ما يخيل إلى الرجل أو المرأة من الآخر من سوء منظر أو خلق ... أو نحو ذلك من الأسباب المقتضية للفرقة


انتهت الأوراق

والحالة الفريدة من نوعها هي حالة انه قد يكون يحب زوجته وهو بعيدا عنها ويكرهها وينفر منها اذا تلاقيا وجها لوجه.
وايضا في حالات السحر السفلي يكون مقترننا بانواع الاعتداء الجنسي والنفسي الشديد علي المريض او المريضة في سبيل الشيطان الي ترسيخ فكرة الزنا او اللواط بينهما .
فمثلا جريمة اللواط بين الزوجين اشار لها الرسول في انها من الكفر بسبيل وتولد الكراهة بين الزوجين وهي طرف الخيط الذي سيدق به الشيطان مسماره في نعش الزواج المائل للسقوط
وايضا يساعده اليوم انه لم يعد هناك من يريدا اصلاح بينهما بل اصبح من يريدا التوقيع بينهما بل
يذيدون النار لهيبا بغمزات ولمزات مجهولة المعني واضحة التاثير علي الزوجين بابشع انوع التفرقة التي تجعل الشيطان يتجرع كأس النصر حتي الثمالة .
سحر شديد وفعل مريد .
يريد الله به ان يختبر الانسان في مواجهة هذة المحنة .
ولا ننسي قوله تعالي حين قال

في سورة البقرة

وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ [البقرة : 102]


ويأتي الحكم الرباني في النهاية لصالح الخير ونصرة للحق
لانه تعالي يقول
وَيُحِقُّ اللّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ [يونس : 82]
فلا تخافوا ولا تحزنو وابشروا
......................

إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ [فصلت : 30]
.....................
هذة الاية هي مفتاح النصر بين ايدي كل مسلم ومسلمة في معركته مع الشيطان .
فقط يا من صنعت لها ضرتها او قريبتها او صديقتها سحر بخراب بيتها وخسة حالها

ابشروا جميعا رجالا ونساء بالجنة

ولا تنسوا قوله تعالي


إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [التوبة : 111]
.





أن موضوع سحر التفريق موضوع متشعف فى حد داته لانه لم يترك لا القاصى ولا الدانى .
هذا النوع من السحر هو الأكثر شيوعا بين الناس وهو الغالب استخدامه من قبل السحرة على مر الأزمان , وفيه أرضاء للخصوم بالغلّ الدفين الذي يتغلغل في أوصالهم ، فهم يرون أن حرمان الرجل من زوجته كفيل بأن يرضي قلوبهم القذرة التي تحمل بين طياتها الغل والحقد والحسد ، ويا ليت شعري .... إن لهؤلاء موعد عند ربهم وسيحاسبهم على كل صغير وكبيرة ،

- الدليل من كتاب الله عز وجل :

قال تعالى في محكم كتابه : ( وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنْ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الأخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ) ( سورة البقرة – الآية 102 ) .

جاء في كتاب التعريفات أنه يوجد في الإنسان قوة تسمى القوة المتخيلة ، وهذه القوة هي التي تتصرف في الصورة المحسوسه والمعاني الجزئية المنتزعة منها ، وتصرفها فيها بالتركيب تارة والتفصيل أخرى وهذه القوة إذا استعملها العقل المفكر سميت مفكرة كما أنها إذا استعملها الوهم في المحسوسات مطلقا سميت متخيلة أ.هـ. وإن السحرة والشياطين قاتهلم الله تتسلط على هذه القوة المتخيلة في الإنسان وتستخدمها في العطف والصرف والتخيل . فكم من زوج فرق بينه وبين زوجته وكم من أخ فرق بينه وبين أخيه وأخته وكم من ولد فرق بينه وبين والديه.

قال الحافظ بن حجر في الفتح : ( قال المازري : وقيل لا يزيد تأثير السحر على ما ذكر الله تعالى في قوله ( يفرقون به بين المرء وزوجه ) لكون المقام مقام تهويل ، فلو جاز أن يقع به أكثر من ذلك لذكره . وقال : والصحيح من جهة العقل أنه يجوز أن يقع به أكثر من ذلك ،
قال : والآية ليست نصا في منع الزيادة ، ولو قلنا ظاهره في ذلك ) ( فتح الباري - 10 / 223 ) .

قال الشوكاني : ( والحق أنه لا تنافي بين قوله : ( فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ) وبين قوله : ( وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ ) فإن المستفاد من جميع ذلك أن للسحر تأثيراً في نفسه ، ولكنه لا يؤثر ضرراً إلا فيمن أذن الله بتأثيره فيه . وقد أجمع أهل العلم على أن له تأثيراً في نفسه وحقيقة ثابتة ، ولم يخالف في ذلك إلا المعتزلة وأبو حنيفة ) ( فتح القدير - 1 / 121 ) .
- وقد يستأنس من السنة المطهرة بحديث عن جابر بن عبدالله – رضي الله عنه - فيما يتعلق بهذا النوع من أنواع السحر على النحو التالي :

عن جابر بن عبدالله - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن إبليس يضع عرشه على الماء ثم يبعث سراياه ، فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة ، يجيء أحدهم فيقول : فعلت كذا وكذا ، فيقول : ما صنعت شيئا ، ويجيء أحدهم فيقول : ما تركته حتى فرقت بينه وبين أهله ، فيدنيه منه ، ويقول : نعم أنت ) ( صحيح الجامع 1526 ) .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - : ( ومن هنا قال طائفة من العلماء : إن الطلاق الثلاث حرمت به المرأة عقوبة للرجل حتى لا يطلق ؛ فإن الله يبغض الطلاق ، وإنما يأمر به الشياطين والسحرة ؛ كما قال تعالى في السحر : ( فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ) ، - ثم ساق حديث جابر بن عبدالله آنف الذكر ) ( مجموع الفتاوى – 32 / 88 ، 89 )

وقال – رحمه الله - : ( السعي في التفريق بين الزوجين من أعظم المحرمات ، بل هو فعل هاروت وماروت ، وفعل الشيطان الحظي عند إبليس ، كما جاء به الحديث الصحيح )
قلت : إن النصوص القرآنية والحديثية آنفة الذكر تدل على أن غاية الشيطان ومقصده التفريق بين الزوج وزوجه ، بسبب أن الأسرة هي اللبنة الأساسية في المجتمع المسلم ، وبهذا الفعل الدنيء يتحقق مراد الشيطان في تدمير المجتمعات الإسلامية وتقويضها ، ومن هنا كانت الغاية الأساسية للشيطان وأتباعه التفريق بين الزوجين ، وهو أقدر على التفريق بين المتحابين إذا توفرت له الأرضية التي يستطيع من خلالها الوصول لأهدافه وغاياته وقد اتضح هذا المفهوم من خلال أقوال أهل العلم كما مر معنا سابقا ، ومع أن الحديث الذي رواه جابر - رضي الله عنه - لا ينص أصلا على الأسلوب الذي يتبعه الشيطان في وصوله لهذه الغاية ألا وهي التفريق بين الزوج وزوجه ، إلا أن السحر من الأساليب التي يستأنس لها الشيطان لتحقيق تلك الأهداف ، لما فيها من كفر صريح بالله عز وجل وهدم للأسر وتقويض للمجتمعات وقد أكد هذا المفهوم العلامة ابن تيمية رحمه الله تعالى .
تعريفه : " سحر التفريق وهو عمل وتأثير يسعى الساحر من خلاله للتفريق بين المتحابين أو المتآلفين ، أو التفريق بين الأشخاص عامة لأسباب معينة بناء على توصية من قام بعمل السحر .

قال ابن كثير - رحمه الله - : ( وسبب التفريق بين الزوجين بالسحر ما يخيل إلى الرجل أو المرأة من الآخر من سوء منظر أو خلق . أو نحو ذلك من الأسباب المقتضية للفرقة ) .

يقول فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين – حفظه الله - : ( فأما التفريق فهو المذكور في قوله تعالى : ( فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ) مع أن الله تعالى قد أخبر بما بين الزوجين من المحبة في قوله تعالى : ( وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً ) ( سورة الروم – الآية 21 ) فهذه المودة يحتال الساحر بواسطة الشيطان فيقلبها بغضاً ونفرة ووحشة شديدة ، وهذا يحدث كثيراً بين الزوجين وغيرهما ، مع ما يعرفه أحدهما من الآخر من الصلاح والاستقامة والفضل والأخلاق الرفيعة ، ومع أن كل منهما يحب الآخر ويتمنى البقاء معه ، لكن تحدث هذه النفرة والكراهية ، بحيث لا يطيق النظر إليه ، ويحس بالضيق والضنك إذا رآه أو اجتمع به في المنزل ولا يجد الراحة حتى يخرج من المكان الذي هو فيه ، وهذا أمر محسوس مشاهد ، تكون نهايته الفرقة بالطلاق أو الخلع ولا يعرف السبب ، ولا شك أنه بتأثير من السحرة ، قال ابن كثير – رحمه الله – في تفسير الآية : أي فيتعلم الناس من هاروت وماروت من علم السحر ما يتصرفون به فيما يتصرفون من الأفاعيل المذمومة ما إنهم ليفرقون بين الزوجين مع ما بينهما من الخلطة والائتلاف ، وهذا من صنيع الشياطين ، كما روى مسلم في صحيحه من حديث الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن طلحة بن نافع ، عن جابر – رضي الله عنه – عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن إبليس يضع عرشه على الماء ثم يبعث سراياه ، فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة ، يجيء أحدهم فيقول : فعلت كذا وكذا ، فيقول : ما صنعت شيئا ، ويجيء أحدهم فيقول : ما تركته حتى فرقت بينه وبين أهله ، فيدنيه منه ، ويقول : نعم أنت ) ( سبق تخريجه ) ، وسبب التفريق بين الزوجين بالسحر ما يخيل إلى الرجل أو المرأة من الآخر من سوء منظر أو خلق ، أو عقد أو بغض أو نحو ذلك من الأسباب المقتضية للفرقة ا هـ . وقال القرطبي في تفسير الآية : ولا ينكر أن السحر له تأثير في القلوب بالحب والبغض ، وبإلقاء الشرور ، حتى يفرق الساحر بين المرء وزوجه ، ويحول بين المرء وقلبه ، وذلك بإدخال الآلام وعظيم الأسقام ، وكل ذلك مدرك بالمشاهدة وإنكاره معاندة ا هـ . وقد يعمل السحر في التنفير من المنزل والمحل ، كما يعمل في التنفير بين الزوجين ، وقد حكى لي أحد الاخوة الصالحين أنه اشترك مع بعض الناس في مطعم ، فعمل على حفظه من الدخان والنارجيل والأغاني ، فأنكر عليه شركاؤه لئلا يقل المرتاد لهم ، فعملوا على صرفه حيث استجلبوا من السحرة دواء وضعوه في طعامه ، فبعد أكله أحس بنفرة عن المطعم ، وضيق شديد متى كان فيه ، وبراحة وعافية إذا فارقه ، وقد عالج بالقرآن والرقية الشرعية حتى بطل عملهم ) ( الصواعق المرسلة في التصدي للمشعوذين والسحرة ) .
عالم الحياة الزوجية،
الحياة الزوجية


.قال الدكتور محمد محمود عبدالله مدرس علوم القرآن بالأزهر : ( عرفنا أن السحر لا يقع إلا بسبب الحسد والحقد : بأن يذهب الحاسد إلى الساحر ويطلب منه عمل سحر بالتفريق لمن يريده الحاسد : سواء بين زوج وزوجته أو أب وولده أو أم وولدها أو أخ وأخيه – أياً كان الطلب – فيطلب الساحر منه اسم الزوج واسم أمه والزوج وأمها ، ثم يطلب منه أثراً منهما ثوباً ، أو أظافر ؛ فإن لم يتوافر شيء من الآثار المتواضع ، عمل على الماء وأمره أن يسكبه في طريق المراد سحره أو على عتبة بابه ، فإذا تخطاه أصيب بالسحر ؛ وهناك أنواع من السحر توضع في الطعام أو الشراب ) .
تعقيباً على قول الدكتور الفاضل : " عرفنا أن السحر لا يقع إلا بسبب الحسد والحقد " :

تلك بعض الأسباب الرئيسة لوقوع السحر وهناك أسباب أخرى كحب المال والجاه والمنصب ونحوه .

كيفيه حدوثه : الذي أعرفه ويعرفه كثير من المعالجين أنه لا بد من توفر أثر للمسحور لينفذ فيه تأثير السحر ، ولو قام الساحر جدلاً بعمل السحر على الماء أو العطر أو أية سوائل أخرى فإنه يحتاج لأثر من المسحور لينفـذ تأثير سحره ويكون من القوة بمكان ليحقق من خلاله الساحر أهدافه الخبيثة ، يتم عمل السحر السفلى غالبا باخذ شىء به عرق الشخص المراد عمل السحر له نظرا لان الجن يتعرفون على الشخص المراد عن طريق رائحه عرقه حيث ان لكل انسان رائحه عرق خاصه به ,
وفى بعض الاحيان يتم رش السحر على باب المنزل المقيم به الزوجين حيث انه بمجرد ان يتخطى احدهما هذا السحر يقوم الجنى المكلف بالسحر بلبس الشخص المراد سحره فيجب ملاحظه عتبه المنزل ان وجد عليها تراب غريب او ماء او سوائل سوداء غريبه
فيقوم الساحر بنفت سحره على الاشياء المراد سحره بها ويقوم باستحضار الجن الكافر ويكلفه بالتفرقه بين الزوجيين ويقسم عليه باقسام معينه بانه سوف يحرقه او يسجنه او يعذبه اذا لم يقم بالفعل المكلف به وهذا الأمر قد ثبت لي من خلال علمي وخبرتي في هذا المجال والله تعالى أعلم .

أنواعه : قد يأخذ سحر التفريق " سحر الصرف " شكلا من الأشكال التالية صرف الزوج عن زوجه أو العكس من ذلك.
2 )- صرف الأم عن ابنها أو ابنتها أو العكس من ذلك .
3 )- صرف الأب عن ابنه أو ابنته أو العكس من ذلك .
4 )- صرف الأخ عن أخيه أو أخته أو العكس من ذلك.
5)- صرف الأقارب بعضهم عن بعض .
6 )- صرف الشريك عن شريكه .
7)- صرف الصديق عن صديقه .
8 )- صرف الجار عن جاره .

[ أعراضه :

1)- تغير الأحوال بشكل فجائي من حب وود لكراهية وبغض .
2)- تفاقم المشكلات الاجتماعية لأتفه الأسباب .
3)- عدم القدرة على التكيف الاجتماعي والعاطفي مع الآخرين ممن صرفوا عن المريض بواسطة السحر .
4)- الكراهية المطلقة للأقوال والأفعال الصادرة عن هؤلاء الأشخاص .
5)- سوء الظن والوسوسة المطلقة بهؤلاء الأشخاص .
6)- رؤية هؤلاء الأشخاص بأشكال قبيحة .
7)- الكراهية المطلقة لأماكن تواجد هؤلاء الأشخاص .
8)- الغضب الزائد على أتفه الأسباب بين الزوجين أو لطرف واحد
9)- تردد التفكير في الطلاق وأنه الحلّ الأمثل لفض النزاعات مع أن الزوج لا يساوره هذا التفكير
10)- كراهية معاشرة كلا الزوجين لبعضهما البعض
11)- عدم القدرة على تدقيق النظر في وجه الزوجين
12)- كثرة الشكوك لأحد الزوجين في زوجه بدون مبررات
13)- قد يصل هدا النوع من السحر في بعض الأحيان الى الصرع عند وجود الزوج أو الزوجة وعدم ذلك في حالة غيابه
14)- في بعض الأحيان ينقلب هذا السحر لنوع من أنواع الربط
15)- عدم اللذة في الجماع لكلا الطرفين أو لطرف واحد او قد يكون بلاكراه او تنعدم الرغبة لطرف واحد او لطرفين
ومن تأثير هذا النوع من السحر على المسحور أنه إذا نظر المسحور إلى زوجته مثلاً ، يراها بصورة منفرة كأن يرى وجهها وجه قردة أو كلبة أو أنه يراها وكأنها تنظر إليه نظر المتحدي المتغطرس ، وكذلك إذا خرج المسحور مع زوجته إلى السوق يخيل إليه أنها تنظر وتعاكس الرجال ؛ والعكس لو كانت المسحورة الزوجة، ومهما أخذ الزوج أو الزوجة في الدفاع عن النفس والبرهنة على الحب والوفاء والإخلاص ، فإن الفكرة المسيطرة تظل سائدة مما ينتهي في بعض الأحيان إلى انفصام عرى الزوجية بالطلاق أو الفراق ، وقد يكون السحر متعديا فيكون التخيل على عيون زوجة المسحور أو العكس .
وقد يحدث النفور بين الزوجين بدون أي سبب ولا يعرف الطرفان سبباً لهذا النفور مع العلم أن عقلهما وقلبهما يريدان عكس ذلك ولكن لا يستطيع الزوجان المصارحة فيما بينهما وتجد أن الزوجين يشعران بالنفور عندما يكونا قريبين ويحصل العكس إن تفرقا وابتعدا ، بل ويندم المسحور على سوء تصرفه مع زوجه ، وإذا ما رجعا واقتربا عاد النفور .

وأحب أن أنبه هنا إلى أنه ليس كل خلاف يقع بين الزوجين بسبب السحر ، عَنْ جَابِرٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِنَّ إِبْلِيسَ يَضَعُ عَرْشَهُ عَلَى الْمَاءِ ثُمَّ يَبْعَثُ سَرَايَاهُ فَأَدْنَاهُمْ مِنْهُ مَنْزِلَةً أَعْظَمُهُمْ فِتْنَةً يَجِيءُ أَحَدُهُمْ فَيَقُولُ فَعَلْتُ كَذَا وَكَذَا فَيَقُولُ مَا صَنَعْتَ شَيْئًا قَالَ ثُمَّ يَجِيءُ أَحَدُهُمْ فَيَقُولُ مَا تَرَكْتُهُ حَتَّى فَرَّقْتُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ امْرَأَتِهِ قَالَ فَيُدْنِيهِ مِنْهُ وَيَقُولُ نِعْمَ أَنْتَ قَالَ الاعْمَشُ أُرَاهُ قَالَ فَيَلْتَزِمُهُ . رواه مسلم

كيف نعرف أن هذا سحر تفريق أو عرض نفسي أولاً : إقرأ آية الكرسي بقدر الاستطاعة.......
ثانياً : كرر آية 102 من سورة البقرة كاملة : وأكثر من قول الله : فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وكرر وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله.
فإن تأثر بها المريض فنعلم أنه مصاب بسحر وإن لم يتأثر فيمكننا معرفة الأسباب ..النفسية لهذه الأعراض.

كيفية العلاج: يطبق على الزوج والزوجة :يقوم الزوج بقراءه الرقيه الشرعيه على زوجته وهما طاهرين ويضع يده اليمنى على راسها ويلاحظ الزج ضهور اعراض اتناء قراءه الرقيه على زوجته من شعور بصداع شديد بالراس او دوخه او اغماء او وجع شديد وتنميل فى احد اجزاء الجسد فهذه كلها علامات على وجود سحر بالزوجه .
فى بعض الاحيان تبكى الزوجه عند سماع ايات الرقيه واحيانا تصرخ وتحاول عدم الاستماع الى آيات الرقيه أ واللطم عى وجهها او خنق نفسها او الم شديد فى المعده فى حاله ان يكون السحر مشروبا فى شراب او طعام .
او تنام الزوجه ويبدأ فى التكلم عليها الجنى المكلف بالعمل فكل هذه علامات واضحه على وجود سحر حفظنا الله واياكم .
فى جميع الحالات السابقه فان افضل طريقه لابطال هذا السحر هى ان تقراء الرقيه الشرعيه على كوب كبير من الماء ويوضع بالقرب من الفم اثناء القراءه ويقوم الشخص بشرب نصف الكوب فان ذلك يحرق الجنى الكافر المتلبس للحسد ويوضع الباقى فى اناء كبير مملوء بالماء للاستحمام به بشرط الا يرمى ماء الاستحمام فى الحمام بل يرمى فى مكان لا تدوس عليه الاقدام ويكرر كل يوم الى ان يرى الشخص فى المنام ان الله قد عافاه من السحر .
وعند الشعور بالرغبه فى المشاجره بين الزوجين ان يستعيذا بالله سبحانه وتعالى من الشيطان الرجيم بالاستعاذات المأثوره عن النبى صلى الله عليه وسلم
وفى حاله رؤيه تراب على عتبه المنزل او مياه او سوائل سوداء يقوم الزوج بقراءه آيات ابطال السحر المذكوره بالرقيه الشرعيه على كوب ماء ويلقيها على المكان المتواجد فيه السحر .
وتجدر الاشاره ان قوه السحر تكون فى عدم معرفه الانسان بانه مسحور وبالتالى فانه يتصور بان رغبته فى الطلاق من زوجته هى نتيجه كرهه لها وعدم راحته معها اما اذا علم انه يوجد سحر تفريق فانه بعون الله وقدرته يستطيع ان يتغلب على هذا الشعور وبالتالى لا يطلق زوجته
بالاضافه الى ان الله سبحانه وتعالى قد انزل السحر الى الارض فتنه وابتلاء فعلى المسلم الا يفتن ويصبر عما اصابه فان الله مع الصابرين .

اقول للجميع انه من خلال تجربتى المتواضعة فى هذا الميدان استطيع ان اقول انه لا يمكن علاج سحر التفريق فى حاله عدم وجود الشخص المصاب به وذلك فى حاله العلاج بالرقيه الشرعيه

والله ثم والله ثم والله ان الرقية تصل إلى ما لا تصل إليه كثير من الأدوية خصوصا في السحر الخارجي ، فالرقية تبطل السحر في مكانه أينما كان وكيفما كان بل واستفراغه من الجسد بإذن الله تعالى ، وقد يستفرغ المسحور مادة السحر وقت القراءة أو على إثرها ، ولكن ليكن في المعلوم أن علاج السحر في الغالب يستغرق علاجه من اسبوع الى مافوق حسب قوة السحر وحسب الحالة، قد تزيد المدة او تنقص بحسب المنهج الذي يسلكه المسحور في العلاج من بعد إذن الله تعالى </b></i>

أبويحيى1
11-10-30, 07:38 AM
جزاك الله خير وبارك الله فيك وأسأل الله لك الجنة

ابوعبدالرحمن
11-10-30, 08:26 AM
يعطيك الف عافية